النزعات المُلهَمة

Romance

لحظات من الرفاهية وجنّة الحواس. من لا يرغب في ذلك؟

همسات مارين، منسّقة المنتجات

أزيحي عنك لبضع لحظات هموم الحياة اليومية وتخيّلي أنك تدخلين بُعداً مُحاذياً. في هذا العالم الدافئ، كل شيءٍ أرقّ وأنعم: الكلمات، والخواطر، والأصوات، والألوان… حيث حواسك سكرى وهادئة في آنٍ واحد. هل بلغتِ هذا البعد؟ ها قد بدأت تشعرين بروح الرومانسية. هذه النزعة التي يسهل الشعور بها ويصعب تفسيرها.

الرقة

نسمة رقيقة، عطر زكي، لحن مألوف… كل ما يحيط بك يبعث في نفسك الطمأنينة والرفاهية.

حلم أم حقيقة؟

لا يهمّ! تشعرين بحالٍ جيدة وهذا كل ما يهمّ.

جنّة الحواس

في فقاعة السكون هذه، تستفيق الحواس وترتقي إلى مستوىً أعلى: فكل شيء يبدو أجمل، وأروع، وأكثر تناغماً…

رمادي

رمادي زاهٍ، يتغيّر تغيّر السحب في سماءٍ زرقاء بحرية.

وردي

وردي رقيق ومضيء يجتاح جدرانك، وأثاثك، وأزياءك.

أخضر

تفضّلين لون النعناع على لون الماء أو الزمرّد، بلمسات صغيرة.

أوراق

نقشٌ تستغلّينه إلى ما لا نهاية. في الرسوم، وعلى الأقمشة، وعلى الملصقات… أو في الحياة الواقعية، ضمن باقة جميلة… بلا أزهار!

مخمل

إنها مادة هذه النزعة الرمزية. وسادات، وكنبات، وبرادٍ… تضيفينها إلى كل شيء.

أخضر بالٍ، تموّجات...

مل ما يسمح لك بالتلاعب بالضوء والإيحاء بدون كشف النقاب.

أين هي الروح الرومانسية؟

خطواتك الأولى نحو الأسلوب

  • 1 ابتسمي، فأنت بحالٍ جيدة
  • 2 انسي عبارات الروتين، والضغط، والأسى
  • 3 أين هي الوسادات المخملية؟
  • 4 امدحي نفسك مرة واحدة يومياً

المرحلة التالية #الخبيرة

  • 1 فكّري في مديحٍ ثانٍ. لمن ستقدّمينه؟
  • 2 لفّي نفسك بشيء من الغموض.
  • 3 أين هي الكنبة المخملية؟
  • 4 ارسمي مشهد غروب الشمس بالألوان المائية