الأناقةلحظات

اللذيذ، والجميل، والعضوي!

لديّ قناعات راسخة في ما يتعلّق بالتغذية؛ فأنا لا أستهلك سوى المنتجات الموسمية الطازجة، التي غالباً ما أزرعها في حديقتي. أتواصل مع الطبيعة من خلال البستنة… الحفر، والغرس، والحصاد. ويُشعِرني ذلك بالسعادة!

جان، 41 عاماً، مدمنة على المنتجات العضوية

سرّ جان لتغذية صحية ومتنوعة

من السهل تناول خمس قطع فاكهة في اليوم! ونأكل المزيد منها عندما تكون لذيذة!

أفخر لكوني من آكلي المنتجات المحلية

حديقتي جنّتي الصغيرة! فيها أزرع فاكهتي وخضاري التي أرعاها حتى تنضج. فقد حظرت استعمال المنتجات الكيميائية منذ زمنٍ طويل. إنها لساعدة حقيقية أن تتوفّر يومياً منتجات طازجة وصحية!

+ زرع أزهار الكبوسين لإبعاد المَنّ عن نباتات الكوسى. فمن الممكن الزراعة بدون مبيدات حشرات لو لجأنا إلى المنطق!

تناول طعام حقيقي

تسمح لي البستنة بالاستمتاع بطعم الأطعمة الحقيقي. أنا أهوى الطبخ، لعائلتي ولأصدقائي. فأقدّم لهم أصنافاً متنوعة مثل السبانخ الحجازية، التي يُطلق عليها المزارعون اسم “كرنب الحب”. ومن المؤكد أنها اسمٌ على مُسمّى.

+ في الصباح الباكر، أحب انتعال جزمتي والذهاب إلى الحديقة لقطاف النعناع الطازج الذي يغطّيه الندى، لإضافته إلى فنجان الشاي.

لحبوب الجيدة

يعشق أبنائي الخطار! ولجعلها أشهى، أُعِدّ مائدة جميلة بألوان الحمضيات التي تخلق أجواءً من الانتعاش والفرح. للتحلية، أقدّم الفاكهة في كؤوسٍ ملوّنة. فيأكلونها كأنها حلوى!

+ عندما يكون القطاف وافراً، أجمِّد بعضاً من المنتجات واستعملها في وقتٍ لاحق للطبخ طوال السنة.