الأناقةلحظات

الليلة، أدعو شلّتي

صديقاتي وأنا ندردش بلا توقف عبر الهاتف، ولكننا لا نفوّت فرصة للقاء… وجهاً لوجه!
ماتيلد، 24 سنة، بطلة في صنع الكَب كيك

صح أم خطا: عندما نبدأ بالعمل، هل يصبح وقت الترفيه محدوداً؟ “خطأ، خطأ، خطأ!”، تصرّ ماتيلد. فما

إن تسنح لها الفرصة، تحاول هذه الشابة التي تشغل منصب مديرة منتج استقبال شلّتها من صديقات الجامعة

في منزلها في سهرة من العمر…

لمسة ماتيلد الخاصة لسهرة مميزة

نتذوّق أطايب المأكولات

بين صديقاتي واحدة من هواة النبيذ الأبيض. وهي تقدم لنا في كل مرة صنفاً جديداً من الكرمة؛ أو على الأقل تحاول ذلك. جميعنا جهلة في هذا المجال، لكن ذلك لا يمنعنا من التعليق على النبيذ. وتنشأ عن ذلك مواقف  في غاية الطرافة.

+ لا مجال للأكواب البلاستيكية. بل نستعمل كؤوس البالون. كأس لكل شخص (أضع عليها ملصقات)، حتى أتجنّب تشغيل غسالة الأطباق 15 مرة!

أدبّر أمر الحلويات

سواءُ لأكنا 8 أم 15 أم 30، أعدّ طبق حلوى في المنزل. وأنتبه إلى التفاصيل لأني أحب أن يتذكر الجميع حلوياتي. فالكَب كيك، على سبيل المثال، منمّقة وغنية بالألوان. لتقديمها بأبهى حلتها، أضعها على طبق متعدد الطبقات. لعيد هالووين، أصنع كعكة بالجزر… في شكل دماغ!

+ أعدّ حلوياتي دائماً في المساء السابق للسهرة. وهكذا، لو لم تنجح من المرة الأولى، يكون لديّ متّسع من الوقت بإعداد غيرها. إن ذلك في طبعي، لا يمكنني تغييره.

Set of 8 customizable glasses

4 stemmed glass 40 cl – 13 1/2 oz.
4 flutes 17 cl – 5 3/4 oz.
8 foot
8 matching Connectcolor®
1 cleaning basket with its storage lid

من بلد إلى بلد

لكل واحدة من سهراتي موضوعها الخاص – كان عنوان الأخيرة “ماردي غرا في نيو أورلينز” – ويشمل ذلك الديكور، والموسيقى، وقائمة الطعام… وأنا أستمد وحيي من أسفاري. سأزور دبلن قريباً، ومن المؤكد أنني سأستوحي أفكاراً جديدة!

+ أشارك صور أجمل ما أعدّه من حلويات على موقعَي Instagram وPinterest. أحب أن يستمتع بها الجميع؛ ليس أصدقائي فحسب.